Jump to Navigation

قسم علم الحشرات

 

كلمة السيد الأستاذ الدكتور رئيس مجلس القسم

لقد اجتذبت الحشرات إهتمام الانسان منذ أن ظهر على هذا الكوكب واستوى عليه – وقد وجد نفسه وجها لوجه أمام حجافل منها سبقته الي الوجود بملايين السنين (حوالي 300 مليون سنة) تأكل زرعه وضرعه وتنقل اليه العلة والمرض وتنزل به احيانا خسائر فادحة والتاريخ المكتوب شاهد على ذلك على مر العصور – وعلى صعيد آخر وجد الإنسان من بين الحشرات أنواعاً تؤدى له أجل الخدمات ، تجود بعسل فيه شفاء للناس ، وحرير لحلل الناس يلبسونها ومنافع أخرى كثيرة.

وقد مكنت الحشرات لنفسها في الأرض والماء والهواء حتى لا تكاد تخلو بيئة من البيئات في هذا الكون من الحشرات وبأعداد كبيرة – ويكفي أن نعلم أن ما يزيد عن المليون من الأنواع قد تم كشفها ووصفها حتى اليوم ويمثل هذا العدد أكثر من 75% من مجموعة أنواع عالم الحيوان بأسره.

وتجدر الاشارة الي أن أول ضوء استجلى به الانسان طرفا من حياة الحشرات وسلوكها وخطرها كان ضوءا مصريا انبعث من جنبات الماضى السحيق على يد المصريين القدماء منذ ثلاثة الآلاف ومائة (3100) عام قبل الميلاد فعرفوا الذباب والجراد والنحل والنمل والجعران وغيرها  ، وبدت نقوشها على معابدهم ، وآثاؤهم وسجلوا طرفا من حياتها وأشكالها وخصائصها ، وضررها ، ومنافعها.

وبعد عدة قرون بدأت الرحلات الإستكشافية تفد الي مصر تبحث وتنقب وتدرس حشراتنا المصرية ، وتوالت هذه الفتوحات العلمية وأثرت معارفنا عن الحشرات كان أبرزها ما قامت به الحملة الفرنسية وعلماؤها في أواخر القرن الثامن عشر ومطلع القرن التاسع عشر – ولم يلبث بعد ذلك أن إنبثق فجر جديد بإنشاء الجمعيات ، والهيئات العلمية والجامعات حيث نشطت الدراسات والبحوث نشاطا كبيراً على مختلف الحشرات في مصر ، كما أنه في السنوات الأخيرة – اتجه الكثير من هذه البحوث نحو آفاق جديدة من البحث الحشرى العلمى والتطبيقى وقد ساعد على ذلك تقدم العلم واتساع نطاق المعرفة وتطور أساليب البحث العلمى وظهور التقنيات الحديثة والاهتمام بالعلوم البينية.

ولا يفوتنى أن أشيد بالعمل الرائع الذي اضطلعت به أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا على تبينها مشروع تاريخ العلم في مصر والذي استندنا اليه كمصدر أساسى للمعلومات حول تاريخ علم الحشرات وتطور المنهج ورواد القسم.

والله من وراء القصـــد ،،،،

رئيس مجلس قسم علم الحشرات

أ.د. نعيم محمد عيسى

          عندما أنشئت كلية العلوم بجامعة القاهرة (الجامعة المصرية سابقا) عام 1925 ، بقصر الزعفران بالعباسية ، كان من الطبيعى أن يشتمل برنامج الدراسة في علم الحيوان مقررا دراسيا أو أكثر في علم الحشرات ، وتم ذلك فعلا في عام 1928 ، وقام بتدريس مبادئ هذا العلم الأستاذ حسن شاكر أفلاطون الذي عين آنذاك أستاذا مساعدا بقسم علم الحيوان ، وقد كان يشغل قبل ذلك منصب مدير لقسم علم الحشرات بوزارة الزراعة. وفي عام 1930 أنشئ كرسى لعلم الحشرات العام بكلية العلوم ، وكان أول كرسى ينشأ لهذا العلم بجامعة القاهرة ، وكان بداية لتطوير الدراسة لعلم الحشرات بالكلية ، ولم يلبث أن امتد التدريس للسنتين الثانية والثالثة. وفي عام 1937 و أصبح لقسم علم الحشرات ميزانية مستقلة عن قسم علم الحيوان ، فأتاح ذلك إمكانات مناسبة في مجالي التدريس والبحوث ، فأنشئت شعبة للحشرات في إطار برامج علم الحيوان تنوعت فيها الدراسة وشملت عدة مقررات في فروع علم الحشرات ، وتخرج في هذه الشعبة عدد غير قليل من الطلاب ، تابع بعضهم دراساتهم العالية لدرجتى الماجستير والدكتوراه في علم الحشرات. وفي عام 1948 أنشئ قسم مستقل لعلم الحشرات ووضعت له كافة المقومات التي تؤهله للانطلاق نحو آفاق أوسع من التطور والتقدم ، وأنشئ في السنة نفسها أول درجة للبكالوريوس في علم الحشرات بنوعيها الدرجة الخاصة والدرجة العامة (حشرات كيمياء).

            وفي عام 1952 تم إنشاء مبنى جديد لقسم علم الحشرات بالجيزة معدا أحسن إعداد من حيث المعامل والمدرجات والتجهيزات وقاعة المتحف الكبرى والمجـموعة الحشرية والمكتبة ومبنى مستقل لتربية الحشرات وغير ذلك من المرافق العلمية والتعليمية والبحثية ، وأصبح القسم بهذا الأعداد والتجهيز أكبر قسم جامعى لعلم الحشرات في مصر.

وفي هذه السنة نفسها تخرجت أول دفعة من الحاصلين على درجة البكالوريوس العامة والخاصة في علم الحشرات.

وفي عام 1961 أنشئ دبلوم للحشرات الطبية ، ونهض القسم نهضة كبيرة من حيث برامج الدراسة لطلاب البكالوريوس والدبلوم والماجستير ، وكذلك في مجال البحوث للدرجات العليا والمشروعات البحثية الاخرى.

البحوث العلمية واتجاهاتها:

بالإضافة الي المهام التعليمية التي يقوم بها أعضاء هيئة التدريس للطلاب الذين يتابعون دراساتهم في علم الحشرات لدرجة البكالوريوس ، فإن البحوث العلمية التي أجريبت ولا تزال تجرى بالقسم منذ أنشائه في أواخر العشرينيات حتى اليوم ، كان لها دور بارز في نشاط القسم ودعم رسالته العلمية في مجال الحشرات ووقاية النبات مما أكسبه مكانة علمية عالمية. وكان للبحوث الرائدة في تصنيف الحشرات ثنائية الجنحة والتي أجراها العالم الكبير الأستاذ حسن أفلاطون حتى منتصف الخمسينيات – كان لها الصدارة في اكتساب هذه المكانة العالمية المرموقة منذ البداية. وقد تناولت هذه البحوث دراسات مونوجرافية على فصائل من هذه الرتبة مثل تابانيدى ، سيرفيدى ، ايزيليدى ، ترابتيدى ، بومبيليدى. وفي مجال التصنيف أيضا ، أجريت دراسات أخرى على فصائل من غمدية الأجنحة (أ.د. على على المرسى) والذباب الماص للدم.

ثم تنوعت اتجاهات البحوث بالقسم عندما نشطت الدراسات العليا واتسع نطاقها وتابع الطلاب بحوثهم لدرجتى الماجستير والدكتوراه منذ أوائل الثلاثينيات حتى اليوم.

وقد شملت البحوث دراسات أخرى على النمل الأبيض وطور السكون وتأثير فترات التعرض للضوء على الحشرات وكذلك دراسات تكسيكولوجية وهستوباثولوجية وهستوكيميائية.

ومن حيث الاتجاهات الرئيسية ، فقد تناولت البحوث بالقسم ثلاثة مجالات رئيسية ، أولها مجال الحشرات الطبية لأهميتها وخطرها على الصحة العامة والأمراض المتعددة التي تنقلها الي الإنسان ، فقامت في القسم دراسات متنوعة على حياتها وبيئتها وسلوكها ومواطن تكاثرها ومكافحتها ووظائف أعضائها ، وقد تم الحصول على نتائج علمية هامة بالنسبة للذباب المنزلى أجلت الكثير من الحقائق عن هذه الحشرات لم تكن معروفة من قبل في مصر ، وأدت هذه الدراسات الي اكتشاف ذبابة الأرماد والدور الرئيسى الذي تلعبه في نقل أمراض العيون في مصر ، كما أدت الدراسات أيضا إلي الكشف عن خمسة وخمسين (55) نوعاً من أنواع قمل الطيور (القمل القاضم) الذي يصيب الطيور المهاجرة والطيور المقيمة والطيور المنزلية ومن بين الحشرات والمفصليات التي قام القسم بدراستها من جوانبها المختلفة: البعوض ، الذباب الماص للدم ، البراغيث ، البق ، والقراد. وقام القسم في منتصف الستينيات ببحوث رائدة في مجال استخدام المعقمات الكيميائية كوسيلة بديلة لمكافحة الذبابة والبعوض ، وتم ذلك بنجاح في منطقة وادي النطرون ، وكانت هذه هى التجربة الأولى من نوعها التي أجريت في مصر.

أما المجال الثانى: الذي تصدى له القسم على مدى سنوات طوال بالدراسة الجادة والبحوث الهادفة فهو مجال الآفات الزراعية التي تصيب مختلف المحاصيل الحقلية البستانية وغيرها. ومن أهم الحشرات التي تناولها البحث ، من النواحى المورفولوجية والتشريحية والبيولوجية والبيئية والفسيولوجية والتصنيفية والمكافحة ، الحشرات القشرية والبق الدقيقى والجراد وديدان القطن وصانعات الأنفاق والجعال والمن وحشرات الحبوب المخزونة وبعض المفترسات. وتم الحصول على نتائج هامة تعتبر ركيزة أساسية لأعمال المكافحة بالطرق البيولوجية والطرق الكيميائية والطرق المتكاملة. كما شملت البحوث دراسات مستفيضة على ذبابة الفاكهة وخنافس البقول وبعض الحشرات الأخرى من حيث تعقيمها بالأشعاع كوسيلة لمكافحتها. وكذلك تجارب متنوعة على استخدام هرمون الشباب والمركبات الهرمونية الأخرى ومنظمات النمو واستجلاء تأثيرها البيولوجى على بعض أفاتنا الزراعية ومكافحتها.

وثالث المجالات: التي تبنى القسم الدراسة فيها وبحتها ، مجال الحشرات الصحراوية ، شملت دراسات بيولوجية وسلوكية وفسيولوجية لبعض الحشرات من رتبة غمدية الأجنحة وثنائية الأجنحة وشبكية الأجنحة. ولم يسبق لهذا المجال أن توفر عليها الباحثون من قبل لا سيما لاستجلاء مواءمة هذه الحشرات من الناحية الفسيولوجية لظروف الحرارة والجفاف السائدة في البيئة الصحراوية.

ومن الجدير بالذكر أن هذه البحوث والدراسات انتظمت العديد من الرسائل العلمية لطلاب الدراسات العليا ، وقد بلغ عدد هذه الرسائل سواء من القسم أو من خارجه ، والتي شارك أعضاء هيئة التدريس في الاشراف عليها ، أو تلك التي لا تزال الدراسة فيها مستمرة ، قرابة خمسمائة رسالة في مختلف فروع وتخصصات علم الحشرات. وقد حصل معظم هؤلاء على درجتى الماجستير ودكتوراه الفلسفة ، وكذلك دكتوراه العلوم التي نالها أخيرا أ.د. حسين سمير عبد الرحمن الرئيس السابق للمركز القومى للبحوث ، على دراساته المتميزة في مجالات علم الحشرات.

المشروعات البحثية والتعاون الدولى:

كان للمكانة العلمية العالمية المرموقة التي يتميز بها القسم كصرح هام للبحث العلمى في علم الحشرات بمصر ، الفضل في قيام بعض الهيئات الدولية بالتعاقد مع بعض الأساتذة لتنفيذ مشروعات بحثية تتناول بعض الآفات الهامة في مصر ، ومن هذه المشروعات:-

  • مشروع بحوث على استخدام الاشعاع في الكشف عن أماكن تجمع البعوض في واحة سيوة (مع هيئة الصحة العالمية).
  • مشروع بحوث على استخدام التعقيم بالإشعاع لمكافحة ذبابة فاكهة البحر المتوسط (مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية).
  • مشروع بحوث على الجراد الصحراوى وتدريب طلاب من البلاد الأفروأسيوية (مع مركز بحوث الجراد بلندن ومنظمة الأغذية والزراعة).
  • مشروع بحوث على مكافحة الذباب المنزلى بالمعقمات الكيميائية (مع هيئة البحوث بوزارة الزراعة الأمريكية).
  • مشروع بحوث على الذباب الماص للدم في مصر (مع هيئة بحوث البحرية الأمريكية).
  • مشروع بحوث على المكافحة المتكاملة للذباب والبعوض بالمعقامات الكيميائية (مع هيئة البحوث بوزارة الزراعة الأمريكية).
  • مشروع بحوث القراد وعلاقته بنقل الأمراض (مع هيئة بحوث وزارة الزراعة الأمريكية).

هذا ، وقد خلصت البحوث المشار اليها سابقا الي نتائج علمية وتطبيقية هامة مما دعا هذه الهيئات الدولية الي الاشادة بها وأرسلت في سبيل ذلك شهادات تقدير للجامعة وللقائمين بهذه البحوث.

ونظرا للمكانة العلمية التي يتمتع بها بعض أعضاء هيئة التدريس بالقسم ، فقد اختيروا للإستفادة بخبراتهم في هيئات علمية دولية ، منها: هيئة الصحة العالمية ، الاتحاد الدولى للعلوم البيولوجية ، الاتحاد الدولى لتاريخ وفلسفة العلوم ، المنظمة الدولية للمكافحة البيولوجية للآفات ، اللجنة الدولية لتدريس العلوم بالاكسو ، اللجنة الدولية للعلوم والتكنولوجيا في الدول النامية ، المجلس الدائم للمؤتمرات الدولية لوقاية النبات ، اللجنة الدائمة للمؤتمرات الدولية لعلم الحشرات.

كما اختير بعض أعضاء هيئة التدريس على سبيل الإعارة الي الجامعات العربية لتدعيمها علميا وبحثيا ، منها الملك عبد العزيز بجدة ، جامعة الكويت ، جامعة الأمارات ، جامعة الرياض وجامعة الجزائر ويعاون القسم بأعضاء من هيئة التدريس في اللجان العلمية الدائمة بالمجلس الأعلى للجامعات ولجان وزارتى الزراعة والصحة وأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا والمجالس القومية المتخصصة والمركز القومى للبحوث وجامعة الأزهر.

البعثات العلمية:

لدعم التخصصات بالقسم ومواكبة التقدم العلمى العالمى في بحوث الحشرات والآفات،  جرى القسم على سياسة أيفاد عدد من طلابه الي الجامعات والمعاهد البحثية الأجنبية لمتابعة دراساتهم العليا لدرجة الدكتوراه ، أو أيفاد أعضاء هيئة التدريس في مهمات علمية لإجراء بحوثهم والاطلاع على أحدث الوسائل البحثية والأستفادة من التقنيات العلمية الحديثة. ومن هذه الجامعات والمعاهد: المتحف البريطانى والكلية الإمبراطورية بلندن وجامعة كمبردج وجامعة لندن (رثامستد) ، وذلك بانجلترا ، جامعة ميونخ وجامعة فيرسبورج ومعهد طب المناطق الحارة بمدينة هامبورج وجامعة توبنجن ، وذلك بألمانيا الغربية ، جامعة البرتا بكندا ، جامعة كليفورنيا (بيركلى) بالولايات المتحدة الأمريكية ، المركز الدولى لبيئة وفسيولوجيا الحشرات (نيروبى – كينيا) وجامعة أو هايو بأمريكا ، وجامعة منيسوتا بأمريكا.

الأساتذة الزائرون:-

توثيقا للروابط العلمية بين القسم ونظرائه في الجامعات الأجنبية وبين أعضاء هيئة التدريس بالقسم وأساتذة تلك الجامعات ، وتنشيطا للبحوث والوقوف على ما استحدث من طرائق البحث العلمى وأدواته وتقنياته ، فقد درج القسم على دعوة عدد من أساتذة علم الحشرات البارزين في الجامعات الأجنبية. ومن أبرز هؤلاء: أ.د. سير/فنسنت وجلزوورث عالم فسيولوجيا الحشرات الأشهر بجامعة كمبردج بانجلترا ، بروفسيور/بيتر هسكل مدير مركز بحوث الجراد بلندن والأستاذ بجامعة كارديف بانجلترا ، أ.د. ماكيل واى ، أ.د. دريتشاردس من الكلية الأمبراطورية للعلوم بجامعة لندن أ.د. ولهيلم كونلت عالم البيئة بجامعة فيينا بالنمسا أ.د. ياندى فلدا عالم الفسيولوجيا والهرمونات بالجامعة الزراعية بفاخنجن بهولندا ، بروفسيور/فرانز عالم المكافحة الأحيائية بمعهد البحوث الاحيائية بداروشتات بالألمانيا الغربية أ.د. دراموندس عالم القراد بمعهد كرفل بتكساس بأمريكا ، أ.د. لابرك عالم المكافحة بالمعقمات الكيميائية بمعهد بحوث الحشرات الناقلة للأمراض بلفوريدا بأمريكا ، أ.د. أدوارد أشتاينهاوس عالم باثولوجيا الحشرات بجامعة كليفورينا (بيركلى) بأمريكا ، أ.د. برنارد جرينبرج عالم الحشرات الطبية بجامعة شيكاجو بأمريكا ، أ.د. رونالدويدهاس عالم بحوث البعوض بمعهد بحوث الحشرات الناقلة للأمراض بفولوريدا بأمريكا ، أ.د. كايدنج عالم الذباب بمعهد مكافحة الحشرات الطبية بكوبنهاجن بالدنمارك ، رئيسة يوشاتنسكايا عالمة الفسيلوجيا وبيئة الحشرات بأكاديمية العلوم السوفيتية أ.د. نوماس أودهيامبو مدير المركز الدولى لفسيولوجيا وبيئة الحشرات بنيروبى – كينيا.

دور القسم في دعم علم الحشرات بالجامعات ومراكز البحوث:

قام قسم علم الحشرات بكلية العلوم – جامعة القاهرة عام 1950 عند انشاء جامعة عين شمس بالمعاونة في انشاء قسم علم الحشرات بكلية العلوم بالجامعة الوليدة ، فقدم له خبرته الطويلة في وضع السياسة العلمية ومناهج الدراسة المقررات النظرية والعملية للسنوات المختلفة ، كما عاونه في انشاء الكوادر العلمية لهيئة التدريس سواء بالندب أو التعيين ، وكذلك في كل ما يتصل بشئون البعثات والامتحانات وتكوين المجموعة الحشرية المرجعية ، الي أن اكتملت كل مقومات القسم واضحى من أهم أقسام التعليم والبحث العلمى في مجال علم الحشرات في مصر.

كما قام القسم بالمعاونة في تكوين المجموعات الحشرية التعليمية والبحثية بجامعة اسيوط (قسم علم الحيوان بكلية العلوم) في أوائل عهدها أثناء الخمسينيات من القرن الحالي كما عاون القسم في انشاء قسم الحشرات بجامعة الزقازيق (فرع بنها).

وعند إنشاء المركز القومى للبحوث (عام 1955) اتفق الرأى على أن تلحق وحدة البحوث الحشرية بالمركز – بقسم علم الحشرات بعلوم القاهرة (تحت اشراف أ.د. محمود حافظ) وظلت هذه الوحدة بالقسم المذكور أكثر من عشر سنوات يحظى أفرادها العلميون وطلاب الدراسات العليا بالاشراف العلمى وتخطيط برامج البحوث ، وقد حصلوا جميعا على درجتى الماجستير والدكتوراه ، ولم تلبث هذه الوحدة أن نمت نموا مضطردا ونقلت بعد ذلك الي مبنى المركز القومى للبحوث بالدقى وتحولت فيما بعد الي قسم للآفات ووقاية النبات يعتبر في الوقت الحاضر من أهم مراكز بحوث الحشرات والآفات علميا وتطبيقيا في مصر بفضل أساتذة وفي مقدمتهم العالم الكبير أ.د. حسين سمير عبد الرحمن الذي قضى باكورة حياته العلمية بالقسم وحصل بعد ذلك على درجة الدكتوراه في العلوم D.S.C لمكانته العلمية العالمية وبحوثه الرائدة. كما عاون القسم في أوائل الستينيات في إنشاء وحدة البحوث الحشرية بهيئة الطاقة الذرية بانشاص ، وكذلك وحدة البحوث الحشرية بالمركز الإقليمي للنظائر المشعة ووضع البرامج البحثية لهما وتكوين الكوادر العلمية بهما في مجال علم الحشرات.

وعاون القسم أيضا بجهود أ.د. محمود حافظ بدءا من سنة 1961 في تطوير معهد بحوث الحشرات الطبية بوزارة الصحة واعداد برامجه العلمية وخططه البحثية على مدى 15 عاما ، حتى أصبح اليوم من أكبر الجهات العلمية في بحوث الحشرات الناقلة للأمراض.

متحف الحشرات:

من أهم الانجازات والمعالم العلمية بكلية العلوم جامعة القاهرة أنشاء متحف الحشرات عام 1952 ، ولكن المجموعات الحشرية التي يضمها المتحف ترجع إلى عام 1919 حيث بدأ المرحوم الأستاذ حسن شاكر أفلاطون أستاذ كرسى علم الحشرات (وعميد الكلية فيما بعد) في جمع العينات الحشرية من مختلف مناطق مصر وربوعها ، ويرجع اليه الفضل الأول في انشاء هذا المتحف الذي يضم الآلاف من العينات والأنواع الجديدة على العلم. ويشمل المتحف الذي قاعته الرئيسية مقامه على غرار احدى قاعات متحف اللوفر بفرنسا ، مجموعة تصنيفية بحثية ومجموعة للعرض المتحفي ، وبالنسبة للمجموعة الأخيرة فانها تشمل ديورامات وفترينات عرض مضاءة من الداخل تبرز حياة الحشرات في بيئاتها الطبيعية مثل الحشرات الصحراوية والجراد الرحال والجعران المقدس وأنواع النمل والحشرات المائية ونحل العسل وبعض آفاتنا الزراعية كديدان ورق القطن والقصب وحشرات الحبوب المخزونة وثاقبات الخشب والبعوض القراد ، هذا بالإضافة الي المجموعات البيئية مثل آفات المحاصيل الحقلية وآفات المحاصيل البستانية وآفات الخضر وحشرات الروث وحشرات الجيف والمواد المتحللة  وكذلك أنواع الجراد والنطاط.

كما يشمل المتحف عددا من الخرائط التعليمية مثل خريطة تمثل شجرة التطور في الحشرات وأعداد الحشرات بالنسبة لعالم الحيوان ، والقمل الماص للدم وقبل الطيور وأنواع الصراصير وأنواع الذباب والبراغيث والقراد والحلم ، مع بيان تركيبها المورفولوجى والتشريحى ودورات حياتها.

ويعتبر المتحف قبلة انظار طلاب البحوث في مجال تصنيف الحشرات وكذلك العلماء من الخارج الذين يفدون الي مصر بغرض الدراسة والبحث والمقارنة في المجموعات الحشرية.

كما أنه يؤدى خدمة تعلمية كبرى لطلاب البكالوريوس والدراسات العليا ، لا سيما بعد أن زود المتحف بحاسب الي (كمبيوتر) يمكن به دراسة الأنواع الحشرية بالمجموعات المرجعية عن طريق البيانات المختزنة به والتعامل معها ثم المسترجعة منه ، مما يؤدى خدمات كبيرة لعلم التصنيف وتطبيقاته. وقد تبنى القسم انشاء أول معمل للحاسب الالي للدراسات التصنيفية ليكون أداة الاتصال وتبادل المعلومات بين المتحف الوطنى للتاريخ الطبيعى المزمع أنشاؤه في مصر وغيره من المتاحف العالمية ، مواكبة للتقدم العلمى العالمى في مجال البحث التصنيفي وآخذا بالاتجاهات الحديثة في هذا المجال.

واضافة الي الخدمات العلمية والبحثية التي يؤديها متحف الحشرات ، فأن له دوره الذي يعتد به في نشر الثقافة العلمية. ويعتبر هذا المتحف الوحيد في نشر الثقافة العلمية. ويعبر هذا لمتحف الوحيد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط ، بل في كثير من بلاد العالم.

معمل بحوث الحشرات بوادى النطرون:

كان القسم يقوم بتنفيذ مشروع بحثى (بإشراف أ.د. محمود حافظ) على المعقمات الكيميائية واستخدامها في مكافحة الذباب والبعوض في منطقة وادى النطرون ، وذلك في آواخر الستينيات من القرن الماضى ، بناء على اتفاقية علمية بين القسم ومركز البحوث بوزارة الزراعة الأمريكية. وقد رأى القسم ضرورة أنشاء معمل للبحوث بوادى النطرون لتنفيذ المشروع واطلاق الحشرات المعقمة في هذه المنطقة شبه المنعزلة. وقد تم انشاء المعمل في 28/10/1971 ، وهو من حيث تخطيطه واعداده وتجهيزه العلمى يعتبر انجازا عظيما في هذه المنطقة شبه الصحراوية ، وبه كل الامكانات البحثية والمرافق الأخرى. وتبلغ مساحة المعمل والأراضى الفسيحة المحيطة به (3610م2) ، وقد وافق مجلس مدينة وادى النطرون في 5/7/1969 على منح هذه الأرض لجامعة القاهرة (كلية العلوم – قسم علم الحشرات) لإقامة المعمل عليها. واتاحت الامكانات الموجودة بالمعمل اجراء البحوث والدراسات المعملية والحقلية على الذباب والبعوض في هذه المنطقة – أنواع وعاداته وانتشاره الموسمى ومواطن توالده وبيئته والعوامل الطبيعية السائدة. كما أمكن اقامة مستعمرات لتربية هاتين الحشرتين ، وأجريت عمليات التعقيم والاطلاق وكانت نتائج مكافحتها مشجعة للغاية. وبعد انتهاء المشروع،  تجرى دراسات على الفونة الحشرية بالمنطقة وتجمع الأنواع المختلفة من رتب الحشرات ويتم اعدادها وحفظها وضمها الي المجموعة المرجعيى بالقسم اثراء لها. كما أتاحت امكانات المعمل دراسات أخرى لبعض أعضاء هيئة التدريس بالأقسام البيولوجية بالكلية (أقسام النبات وعلم الحيوان) والأقسام الأخرى.

مكتبة القسم:-

وبالقسم مكتبة للمراجع العلمية تحتوى عدة مئات من الكتب المرجعية الهامة في مجال علم الحشرات ووقاية النبات ومكافحة الآفات وبها قسم خاص يضم مكتبة المرحوم حسن شاكر أفلاطون رئيس القسم وعميد الكلية السابق ، وتحوى هذه المكتبة عدة كتب ومراجع هامة في مجال تصنيف الحشرات.

كما يوجد بالقسم مكتبة للدوريات العلمية تضم نحو خمسين دورية علمية أجنبية ومحلية متخصصة في مختلف فروع علم الحشرات. وتعتبر هذه المكتبة من أهم المكتبات المرجعية في مصر حيث يؤمها الباحثون من مختلف الجامعات ومراكز البحوث كما تشتمل هذه المكتبة على عدة آلاف من مستخلصات البحوث في علم الحشرات.

المعمل المركزى للكيمياء الحيوية وفسيولوجيا الحشرات

يحتوى المعمل على العديد من الأجهزة التى تخدم عدد من المجالات البحثية والتدريس بالقسم ويعمل به عدد من الباحثين فى تخصصات مختلفة.

تستخدم الأجهزة الموجودة بالمعمل فى:

1- تجهيز وفصل واعداد المركبات والعناصر الموجود بالأنسجة المختلفة

2- فصل العناصر والمركبات الكيميائية الموجودة بالخلايا

3-التقدير الكيفى والكمى لهذه العناصر والمركبات

أهم مجالات البحوث الجارية بالقسم:

- دراسات فسيولوجية على جهاز الغدد الصماء والجهاز التناسلى لدودة ورق القطن.

- دراسات تصنيفية وبيئية على بعض الجعارين المصرية.

- أثر العوامل البيئية والكيماوية على فاعلية البكتريا ضد بعض آفات القطن.

- دراسات بيولوجية رسمية على دودة ثمار العنب.

- الطرق المناعية الخلوية والدموية ضد الأجسام الغريبة والبكتريا في دودة الحرير الخروعية.

- تأثير بعض مشابهات هرمون الشباب على سلالة من الذباب المنزلى المقاوم للمبيدات الفسفورية العضوية.

- دراسات هستولوجية على جهاز الافراز الداخلى العصبى في صرصور الغيط الأسود.

- دراسات على تأثير البكتريا على بعض آفات الحبوب المخزونة ومنتجاتها.

- بعض الجوانب الفسيولوجية والبيوكيميائية لظاهرة مقاومة دودة ورق القطن لبعض المبيدات.

- تأثير المجالات المغناطيسية على بعض الخواص الكهروفسيولوجية للخلايا العصبية في الجراد الصحراوى.

- تأثير بعض المستخلصات النباتية كمبيدات حشرية فعالة لمكافحة بعض أنواع الباعوض في مصر.

- دراسة وراثية وهستولوجية لتأثير مبيد الكوراكون على بعض أنواع الذباب.

- دراسات على مشابهات هرمون الشباب والبروكستيات والمستخلصات النباتية في مكافحة بعض أنواع الذباب في مصر.

- دراسات تصنيفية بيوكيميائية على بعض فصائل الحشرات في مصر (غمدية الأجنحة).

- دراسات بيئية وتصنيفية على ذباب الرمل في مصر.

- التأثيرات البيولوجية للإشعاع على بعض أنوع الذباب والبعوض ودودة ورقات البطاطس في مصر.

- دراسات تكسكولوجية وهستوباثولوجية على الذبابة الخضراء.

- الاتجاهات الحديثة لاستخدام الحاسب الآلي في الدراسات التصنيفية للذباب الماص للدم في مصر.

- دراسات فسيولوجية وبيئية على أنواع من الجراد في مصر.

أساتذة قسم علم الحشرات الذين تولوا رئاسة القسم خلال الفترة من (1930 – 2007)

  1. أ.د. حسن شاكر افلاطون
  1. أ.د. محمود حافظ ابراهيم
  1. أ.د. البرت عطا الله عبد الملك
  1. أ.د. فوزى حسن عثمان
  1. أ.د.  أحمد عماد أبو النصر
  1. أ.د. محيى محمد ابراهيم
  1. أ.د. نوال زهدى محمد زهدى
  1. أ.د. رفعت غريب أبو العلا
  1. أ.د. على على المرسى
  1. أ.د. صفية حسن
  1. أ.د. طه طه بصل
  1. أ.د. أمينة محمد عبد الرحمن
  1. أ.د. نعيم محمد عيسى

(رئيس مجلس القسم الحالي

 

علماء قسم علم الحشرات 

الأستاذ الدكتور/ حسن شاكر أفلاطون

 
   

أستاذ علم الحشرات

وعميد كلية العلوم جامعة القاهرة

ولد فى القاهرة فى 24 نوفمبر 1893 وتلقى تعليمه فى المراحل الأولى بسويسرا ، ثم سافر إلى جامعة كمبردج لدراسة علم الحشرات والتخصص فى تصنيف الحشرات ثنائية الأجنحة على يد أحد كبار العلماء فى هذا الفرع – وفى عام 1916 التحق بالكلية الملكية الزراعية بجلوسستر ثم بكلية واى الزراعية بمقاطعة كنت حيث حصل على دبلومين فى علم الحشرات من هاتين الكليتين.

وعين بعد عودته إلى مصر عام 1919 مدرسا مساعدا بمدرسة طب قصر العينى لتدريس علم الأحياء – وفى عام 1923 عين وكيلا لقسم الحشرات بوزارة الزراعة ثم مديرا له وقد بدا فى تطوير هذا القسم ليصبح أول قسم فنى بحثى للحشرات فى مصر ، كما بدأ فى تكوين مجموعة حشرية هامة للآفات المصرية – وفى عام 1928 عين أستاذا مساعدا بقسم علم الحيوان بكلية العلوم بجامعة القاهرة ثم أستاذ كرسى علم الحشرات عام 1930 وكان أول كرسى ينشأ لهذا العلم فى مصر – وفى عام 1936 عين وكيلا لكلية العلوم ثم عميدا لها فى عام 1950 إلى أن بلغ سن المعاش فى عام 1953- وقد توفى فى 16 مايو 1957.

وفى كلية العلوم عمل على تطوير القسم وبرامج الدراسة فيه ودعم امكاناته العلمية والبحثية ويرجع إليه الفضل فى إنشاء أكبر مجموعة حشرية مرجعية فى مصر بالقسم لا سيما فى ثنائية الأجنحة وإنشاء متحف فريد للحشرات وكذلك إنشاء أول درجة بكالوريوس فى علم الحشرات فى مصر كما أشرف على عدد من طلاب الدراسات العليا وعمل على إيفاد بعض الخريجين فى بعثات علمية بالخارج للتخصص فى علم الحشرات.

وقد قام بدراسات وبحوث رائدة (1920-1957) فى رتبة ثنائية الأجنحة ونشر عددا من الموتوجرافات الضافية ذات القيمة العلمية الرفيعة على فصائل السيرفيدى ، التريبانيدى ، التبانيدى ، الأزيليدى ، البومبليدى هذا عدا بحوث أخرى عديدة – وقد وصف العشرات من الأنواع الجديدة على العلم والتى حملت اسمه – وقد جمعت هذه الأنواع والآلاف من العينات الحشرية الأخرى من مناطق مصر المختلفة والتى ارتادها بنفسه خلال رحلاته فى الصحراء الغربية والصحراء الشرقية والواحات وسيناء وغيرها – وقد اهدى جزءا من مجموعته للجمعية المصرية لعلم الحشرات واهدى مكتبته لقسم علم الحشرات بالكلية.

ويعتبر الأستاذ أفلاطون من العلماء الاعلام ذى المكانة العلمية فى مجال تصنيف الحشرات وأول مؤسس ورائد لعلم الحشرات فى مصر وقد حصل على جائزة الدولة عام 1950.

 

 
   

الأستاذ الدكتور/ محمود حافظ إبراهيم

أستاذ علم الحشرات المتفرغ بكلية العلوم

جامعة القاهرة

 

ولد بالقاهرة فى 10 يناير 1912 وتخرج فى كلية العلوم بجامعة القاهرة عام 1935 وحصل على درجة الماجستيؤ عام 1938 وعلى درجة الدكتوراه فى علم الحشرات عام 1940 سافر فى بعثة إلى المتحف البريطانى الأمبراطورية بجامعة لندن عام 1937 ثم تابع بحوثه فى جامعة كمبردج بانجلترا فى 1946 – 1948 – تدرج فى وظائف هيئة التدريس بكلية العلوم حتى عين أستاذا ورئيسا لقسم علم الحشرات عام 1953 ولمدة تزيد على 16 عاما ثم وكيلا للكلية عام 1964 ووكيلا للمجلس الأعلى للبحث العلمى عام 1966 ووكيلا لوزارة البحث العلمى عام 1967 – ثم أستاا متفرغا عام 1972 حتى الآن.

وخلال حياته العلمية بالقسم التى امتدت 55 عاما أسهم فى أنشائه وعمل على تطويره وتنميته وتحديث برامج الدراسة فيه ، وأسهم فى أنشاء متحف الحشرات ومعمل للبحوث بوادى النطرون وأشرف على أكثر من 80 من طلاب الدراسات العليا حصلوا على درجتى الماجستير والدكتوراه فى علم الحشرات – وأسهم كذلك فى إنشاء قسم الآفات ووقاية النبات بالمركز القومى للبحوث ووحدة البحوث الحشرية لهيئة الطاقة الذرية وبالمركز الإقليمى للنظائر المشعة كما عمل تطويرا بمعهد الحشرات الطبية بوزارة الصحة.

وقد نشر أكثر من 150 بحثا حشريا فى المجلات العلمية فى مصر والخارج (1939 – 1989) وتناولت بحوثه حياة الحشرات والآفات وبيئتها وسلوكها ومكافحتها سواء منها الحشرات الزراعية أو الطبية أو الصحراوية كما ترجم وألف وراجع كتابا فى علوم الحشرات والحيوان وحضر العديد من المؤتمرات والاجتماعات الدولية فى 1947 – 1990 وهو رئيس مجلس بحوث العلوم الأساسية بأكاديمية البحث العلمى ورئيس اللجنة القومية للعلوم البيولوجية بها ورئيس الجمعية المصرية لعلم الحشرات والجمعية المصرية لعلم الطفيليات وعضوا فخريا بجمعية علم الحشرات بالاتحاد السوفيتى وجمعية علم الحشرات الأمريكية وزميلا بالجمعية الملكية لعلم الحشرات بلندن وعضو المجلس الدائم للمؤتمرات الدولية لوقاية النبات ولعلم الحشرات وعضوا بالمنظمة الأفريقية للحشريين. وبالمركز الدولى لبيئة وفسيولوجيا الحشرات (نيروبى) وبالمنظمة الأفريقية للتنمية الزراعية وهو زميل بالأكاديمية الأفريقية للعلوم والأكاديمية الاسلامية للعلوم.

وقد حصل على جائزة الدولة التقديرية فى العلوم لعام 1977م والميدالية الذهبية ووسام الاستحقاق من الطبقة الأولى 1978 ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى 1981م. وحصل سيادته على جائزة مبارك 2003م.

وقد تبرع بمكتبته لقسم علم الحشرات بعلوم القاهرة وتضم 27 دورية علمية أجنبية و7 دوريات محلية  ومئات من الكتب والمعاجم ، 250 رسالة ماجستير ودكتوراه ، 15000 مستخرج فى علم الحشرات ، كما تبرع بجائزة تمنح لأول الخريجين فى كلية العلوم فى علم الحشرات كل عام.

مواصفات خريج قسم علم الحشرات

طبقا لمعايير الجودة

1. التشبع بالأخلاق الحميدة ، والقيم ، والتقاليد الجامعية حتى يكون الخريج نواه صالحة في سوق العمل.

2. المعرفة بالرواد في مجال علم الحشرات ، واسهاماتهم ، و طرفا من حياتهم العلمية ليكونوا المثل الرفيع والقدوة الصالحة.

3. الإلمام بمعظم جوانب المعرفة في مجال علم الحشرات ، والمجالات البينية مثل علوم الوراثة ، والبيولوجيا الجزيئية والبيوتكنولوجى.

4. اكتساب مهارات التعامل مع التقنيات الحديثة والحاسب واجادة اللغة الانجليزية.

5. صقل الخريج ببعض الجوانب التطبيقية في مجال علم الحشرات تمكنه من مواجهة تحديات سوق العمل.

6. القدرة على العمل منفردا وبدون أو بأقل توجيه ، وكذلك المقدرة على التعامل مع مجموعة أو مجموعات عمل.

7. القدرة على تحديد المشاكل التي تواجهه ، والعمل على ايجاد الحلول المناسبة لها.

8. اعداد خريج قادر على المساهمة في مشروعات الاصلاح الزراعى ، والتنمية الزراعية المستدامة ومجالات الصحة العامة.

9. إعداد خريج قادر على المنافسة الشرسة في أسواق العمل المحلية ، والعربية والأجنبية.

10. اعداد خريج طموح ، يحرص على مصلحته ، ويضع مصلحة الوطن نصب عينيه ، ويراعى الله في كل تصرفاته.

 

مجالات العمل أمام خريج علم الحشرات

- معهد بحوث وقاية النبات

يضم هذا المعهد الآن عدد كبير من الأخصائيين ومن حمله الدكتوراه يعملون في بحوث الحشرات ومكافحة الآفات ووقاية النبات في أقسامه المختلفة.

1- قسم بحوث ديدان ورق القطن.

2- قسم بحوث ديدان اللوز.

3- قسم بحوث الدودة القارضة والحفار.

4- قسم بحوث اختيار مبيدات آفات القطن.

5- قسم بحوث حشرات المحاصيل الحقلية.

6- قسم بحوث حشرات المحاصيل البستانية.

7- قسم بحوث الحشرات القشرية والبق الدقيق.

8- قسم بحوث حشرات الخضر والنباتات الطبية والعطرية.

9- قسم بحوث الحشرات الثاقبة الماصة.

10- قسم بحوث أكاروس القطن والمحاصيل.

11- قسم بحوث أكاروس الخضر ونباتات الزينة.

12- قسم بحوث أكاروس الفاكهة.

13- قسم بحوث الحيوانات الضارة بالزراعة.

14- قسم بحوث حشرات الحبوب والمواد المخزونة.

15- قسم بحوث حفارات الأشجار والأخشاب.

16- قسم بحوث تصنيف وحصر الآفات.

17- قسم بحوث فسيولوجيا الحشرات.

18- قسم بحوث المقاومة الحيوية.

19- قسم بحوث النحل.

20- قسم بحوث ديدان الحرير.

21- قسم بحوث الجراد والنطاط.

- المعمل المركزى للمبيدات

   ويضم 10 أقسام:

  1. قسم بحوث مستحضرات المبيدات.
  2. قسم بحوث متبقيات المبيدات وتلوث البيئة.
  3. قسم بحوث تحليل المبيدات.
  4. قسم بحوث الاختبارات والبحوث الحيوية.
  5. قسم بحوث سمية المبيدات للثدييات والأحياء المائية.
  6. قسم بحوث سمية المبيدات للنباتات.
  7. قسم بحوث المبيدات الفطرية والبكتيرية والنيماتودية.
  8. قسم بحوث مقاومة الآفات للمبيدات.
  9. قسم بحوث سمية المبيدات لمجتمعات الآفات الحشرية.

   10. قسم بحوث التربية القياسية.

- معهد بحوث صحة الحيوان

  - المركز القومى للبحوث

   ويضم 3 أقسام لبحوث الحشرات

  1. قسم آفات ووقاية النبات.
  2. قسم الطفيليات وأمراض الحيوان.
  3. قسم الوراثة وعلم الخلية.

 

- معهد بحوث الحشرات الطبية.

- هيئة الطاقة الذرية.

- مركز النظائر المشعة للشرق الأوسط والدول العربية.

- المركز القومى لبحوث وتكنولوجيا الإشعاع.

- النامرو.

حيث وحدة بحوث الحشرات الطبية التابعة للبحرية الأمريكية (نمرو 3)

- شركات المبيدات

بحوث جارية في معامل شركات المبيدات الأجنبية في مصر:-

شركات باير 6 سيباجايجى وسيناميد الأمريكية وهى ثلاث شركات ذات شهرة عالمية وشركات صناعية تمتلك محطات تجارب ومعامل بحوث في مصر ، وفي هذه المعامل التي يعمل بها كوادر علمية ومتخصصون في علم الحشرات تجرى دراسات علمية وبحوث على فصل وتقويم مبيدات الآفات التي تنتجها هذه الشركات تحت الظروف المصرية.



Main menu 2

Test | by Dr. Radut