Jump to Navigation

قسم علم النباتات

 

يعتبر قسم النبات من الأقسام الأصيلة والرائدة بالكلية منذ إنشائها في عام 1929 و حتى الآن . وتخرجت من القسم دفعات عديدة و حصل عددا كبيرا من هؤلاء الخريجين على درجات الماجستير والدكتوراه وكذلك الدبلومات في التخصصات المختلفة و قد أسهموا في التأسيس  لهذا العلم  علي النطاق المحلي والإقليمي. كما نال العديد منهم التقدير المحلي والدولي وكذلك من الجامعة في شكل  جوائز تقديرية وتشجيعية وأوسمة وغيرها سوف يأتي ذكرها فيما بعد. كما يقدم القسم المشورة العلمية والإشراف على الكثير من الأنشطة العلمية مع للهيئات والمؤسسات المحلية والدولية.

يضم القسم عددا كبيرا من أعضاء هيئة التدريس والهيئات المعاونة في التخصصات المختلفة  جاءت علي النحو التالي في العام الجامعي 2007 – 2008 وقت إصدار هذا العمل:  أربعة من الأساتذة غير المتفرغين ومن أعضاء هيئة التدريس المتفرغين 25 عضو وواحد وعشرون من الأساتذة العاملون وثمانية عشرة أستاذا مساعدا وثمانية وعشرون مدرسا و اثني عشر مدرس مساعد و تسعة عشر معيد. ومن الهيئات المعاونة ثمانية وثلاثون وثلاثة وعشرون عاملا.

كما يضم القسم من البنية الأساسية ما يمكنه من أداء مهامه العلمية الطلابية والبحثية منها: قاعتين للمحاضرات وقاعة لإلقاء السمنار وستة معامل للطلبة وعدد كبير من معامل الأبحاث بالإضافة إلى معمل الكومبيوتر والمعمل المركزي والمكتبة . كما تتوافر للقسم صوبة تمد  القسم بما يحتاجه من العينات التدريسية للطلبة كما تُستغل في مشاريع تطبيقية مثل مشروع إنتاج فطر عيش الغراب. ويضاف الي هذا  معشبة القسم الفريدة من نوعها في الوطن العربي والشرق الأوسط من حيث النشأة وعدد العينات النباتية وكذلك عدد المتخصصين إلى جانب المكتبة التي تضم مكتبة علمية قيمة في مجال التصنيف والفلورة أسستها ا.د. فيفي تاكهولم ثم دعمها ا.د محمد عبد الفتاح القصاص بالعديد من الكتب والمراجع في نواح عدة من علوم البيئة حتى أصبحت مرجعا أساسيا للباحثين.

و يطبق القسم الآن نظام الساعات المعتمدة في مرحلة البكالوريوس حيث يمنح القسم درجة البكالوريوس في تخصصان هما: كيمياء - نبات وكيمياء- ميكروبيولوجي بالإضافة الي درجات ما بعد  مرحلة  البكالوريوس وهي الماجستير والدكتوراه والدبلومات.

وإذ نقدم هذا الجزء المختصر فإنه قليل من كثير ليكون شاهدا على العصر ومرجعا وقدوة لأبنائنا من الأجيال القادمة.

 
   

التاريخ العلمي لقسم النبات

إعداد

د وفاء محروس عامر

أستاذ الفلورة – كلية العلوم – جامعة القاهرة

رئيس لجنة خدمة البيئة وتنمية المجتمع بالقسم

صدر هذا العمل في سبتمبر 2007

أنشئت الجامعة المصرية الحكومية  في 11 مارس 1925  وكان مقرها قصر الزعفران وملحقاته بالعباسية بالقاهرة.  حيث أتخذ القصر مقراً لإدارة الجامعة والملحقات مقراً لكليتي الآداب والعلوم. وبدأت الدراسة في الجامعة  في أكتوبر 1925. وكان قسم النبات هو أحد الأقسام الست (الرياضيات-   الفيزياء -  الكيمياء – علم النبات- علم  الحيوان – الجيولوجيا) التي بدأت بهم الكلية. ثم نقلت الكلية من قصر الزعفران إلي موقعها الحالي داخل الحرم الجامعي عام 1928.

طبيعة الدراسة في القسم وقت إنشائه

أنشئت كلية العلوم   من البداية ككلية أصيلة في الجامعة الجديدة ، ولم تكن لها جذور في الماضي – ككلية الحقوق ، ولذا فقد اختارت   النظم المتبعة في الجامعات البريطانية كنظام تعليمي لها ، وساعد على ذلك الاختيار ثلاث عوامل : أولها تغلغل النفوذ البريطاني في مصر آنذاك ، وثانيها أن غالبية المؤهلين للعمل بالجامعة في مراحلها الأولى كأعضاء هيئة تدريس بأقسامها المختلفة كانوا إما من البريطانيين أو من المصريين خريجي الجامعات البريطانية . أما العامل الثالث فهو أن اللغة الإنجليزية كانت – وما تزال  هي لغة التدريس بالكلية إلي الآن .   

كان طالب العلوم يدرس أربع مواد  في السنوات الأولي والثانية ثم يسقط مادة في السنوات الثالثة والرابعة ويتقدم لامتحان البكالوريوس بثلاثة مواد. كما كانت الكلية بها أربع شعب يختار  الطالب أحدها للدراسة عند التحاقه بها. ومن هذه المجموعات:

- مجموعة الرياضة التطبيقية والرياضة البحتة والفيزياء والكيمياء 

- مجموعة الفيزياء والكيمياء والنبات والحيوان  

- مجموعة الكيمياء والجيولوجيا والنبات والحيوان  

وفي مرحلة تالية جعلت إحدى المواد التي تدرس في السنتين الثالثة والرابعة فرعية والمادتان الأخريان أساسيتان ، ثم أنشئ بعد ذلك نظام التخصص الذي يحصل الطالب بمقتضاه على درجة البكالوريوس في مادة واحدة ، وفي مرحلة من المراحل كانت الكلية تمنح نوعين من البكالوريوس : بكالوريوس عامة في مادتين وأخرى خاصة في مادة واحدة .  وكانت شعبة الفيزياء والكيمياء والنبات والحيوان أكثر الشعب رواجاً لدى الطلاب وفي الغالب كان الطلاب يحتفظون بمادة الكيمياء ليتخرجوا بها مع المادتين البيولوجيتين (النبات والحيوان) . وكان الطالب في بادئ الأمر ينقل من السنة الثالثة إلى الرابعة بدون امتحان ، باعتبار السنتين مرحلة واحدة ، وهو تقليد لم يستمر إلا لسنوات قليلة ، وإذا حصل الطالب في امتحان البكالوريوس على أي من تقديري (ممتاز أو جيد جداً) ، (وهما التقديران المعادلان لمرتبتي الشرف الأول والثانية في ذلك الوقت) أمكن أبتعاثه للدراسة العليا في الخارج أو تعيينه معيداً بالكلية .

أما  أسئلة البكالوريوس فكان يتم التشاور بشأنها قبل الامتحان مع أساتذة جامعة لندن ، كل منهم في مادته ، وترسل إليهم أوراق الإجابة للمشاركة مع الممتحنين الداخليين في تقدير الدرجات ، وأثمر اعتراف الجامعات البريطانية ببكالوريوس العلوم المصرية وبتعادل مستواها العلمي مع مستوى البكالوريوس البريطانية .

الرعيل الأول من العلماء

عين الأستاذ   جونار تاكهولم   أستاذاً ورئيساً لقسم النبات بالجامعة  عام 1925. و  محمد توفيق الحفناوي باشا في درجة أستاذ مساعد   والأستاذ أحمد عبد اللطيف النيال  في درجة مدرس بقسم النبات بكلية العلوم في العام الدراسي 1928- 1929 . أما المعيدون في مرحلة جيل الرواد  فمنهم المرحوم محمد حسيب (الذي أصبح فيما بعد أستاذاً للفلورة والنبات التقسيمي بجامعة عين شمس) والدكتور إلهامي إسكندر جريس (الذي أصبح فيما بعد أستاذاً لتشريح النبات بجامعة القاهرة) والأستاذ نهاد خلوصي والأستاذ توفيق فرعوني والأستاذ محمود فوزي مرعي والأستاذ محمد عزوز فرغلي والأستاذ يونس سالم ثابت الذي اصبح رئيسا للقسم من عام 1945 الي 1947والأستاذ أحمد عفيفي الذي عين عام1935 مدرسا بالقسم.   وقد حصل بعض هؤلاء الرواد من المعيدين على درجات جامعية (بكالوريوس أو ماجستير أو دكتوراه) ، وبعضهم لم يحصلوا علي درجات علمية بعد البكالريوس فنقلوا للعمل بالتدريس في المدارس الثانوية . وقد نقل المرحوم الحفناوي باشا من كلية العلوم في العام الدراسي1930-1931 ليعمل عميداً لكلية الزراعة بعد ذلك.

ملحوظة: الأسماء التي وضع تحتها خط   متوفاه وقت إصدار هذا العمل

تاريخ التخصص العلمي بالقسم

1-  التصنيف و الفلورة المصرية

بدأ تخصص  التصنيف و الفلورة المصرية منذ افتتاح الجامعة المصرية في عام 1925 . و ذلك عندما عين الأستاذ جونار تاكهولم (عالم السيتولوجي السويدي الجنسية) أستاذاً ورئيساً لقسم النبات بالجامعة. والذي تزوج عام 1926 من فيفي تاكهولم   التي رافقته طوال فترة عمله القصيرة في مصر حتي سافر الي السويد عام 1929. وتوفي  فيها عام   1933.  ثم قامت الحرب العالمية الثانية فظلت هناك وبعد   الحرب عادت فيفي تاكهولم إلى مصر مرة أخرى عام 1948، واستأنفت نشاطها بعد عودتها لجامعة القاهرة أستاذاّ زائرا  للفلورة وتصنيف النباتات ، وقامت بالعديد من الرحلات إلى سائر مناطق مصر ، وأضافت الكثير من العينات إلى المعشبة ، كما توسعت فيها وأنشأت بها مكتبة قيمة .

الأستاذة/ فيفي تاكهولم

 بدأت تاكهولم في تأليف وطبع موسوعة مستفيضة عن نباتات مصر   نشرتها في أجزاء متعاقبة ضمن مطبوعات جامعة القاهرة تحت أسم "نباتات مصر" وظهر الجزء الأول من تلك السلسلة في عام 1941 ، وشاركها في تأليفه كل من زوجها الأستاذ جونار تاكهولم والأستاذ محمد درار من معشبة المتحف الزراعي . أما الجزءان الثاني والثالث فظهرا في عامي 1950 ، 1954 .

 كما ألفت فيفي تاكهولم كتابا  عن الفلورة المصرية للطلاب عام  1956الطبعة الأولى وطبع طبعة ثانية عام 1974 . واستعانت في وضع الأسماء العربية الدارجة لما احتواه الكتاب من أسماء نباتية علمية بالأستاذ محمد درار ، و في رسم اللوحات بالدكتور أحمد عبد الفضيل  والصور الفوتوغرافية بالإستعانة بالأستاذ الدكتور لطفي بولس. 

وبعد رحيل السيدة فيفي تيكهولم عن عالمنا انتقلت مسئولية تدريس الفلورة والتصنيف والإشراف على المعشبة ومكتبتها وعلى حديقة قسم النبات بكلية علوم جامعة القاهرة إلى الأستاذ الدكتور محمد نبيل الحديدي الذي حصل علي الأستاذية عام 1973. وعين رئيسا لقسم النبات عام 1988 .   وتلاه في التخصص الأستاذ الدكتور  محمد عبد الفتاح زكي (أستاذ عام 1995). كما أسس الأستاذ الدكتور محمد نبيل الحديدي مدرسة كبيرة للتصنيف والفلورة بالقسم وهم:  و الأستاذ الدكتور  منير محمد عبد الغني (أستاذ عام 2000) و الأستاذة الدكتورة حسناء أحمد حسني (أستاذ عام 2001) و الأستاذة الدكتورة وفاء محروس عامر (أستاذ عام 2005 ودبلومة التصنيف والفلورة من كمبردج 2006). كما يشغل درجة أستاذ مساعد كل من الدكتورة أمال إبراهيم حسني و الدكتورة ناهد الحسيني محمد و الدكتورة ناهد عبد المنعم مراد و الدكتور إبراهيم أحمد الجرف. وفي درجة مدرس: الدكتورة عزة محمد حسني الحديدي و الدكتورة هالة نايل بركات والدكتور أشرف توفيق سليمان و الدكتورة شريفة عرفة عبد المعطي و الدكتورة إيمان محمود شمسو و الدكتورة ريم سمير حمدي.

2- البيئة النباتية

بدأت فيها بحوث ودراسات البيئة النباتية في مصر بتعيين الأستاذ فرانك والز أوليفر- الأستاذ السابق بجامعة لندن ، رئيساً لقسم النبات بكلية العلوم  عام  1929 خلفاً للأستاذ جونار تيكهولم السويدي ، وقد قضى أوليفر عدة سنوات في (مسكنه المسمي بدار النباتي) ببرج العرب بعد اعتزاله العمل بجامعة القاهرة في منتصف الثلاثينات ، وكان يسعد كثيراً باستقبال وفود الدارسين للفلورة المصرية من أساتذة الجامعات المصرية وطلابها في داره . وما تزال هذه الدار الي يومنا هذا محطة أبحاث لكلية العلوم جامعة الإسكندرية  في برج العرب.

وبعد ذلك تولي المصريون من خريجي قسم النبات  زمام هذا التخصص وعلي رأسهم  الأستاذ الدكتور أحمد محمد مجاهد و الأستاذ الدكتور عبد الحليم بدر منتصر وقد تم تعيينهما في وظيفة معيد بالقسم عام   1931.  وبدأت دراسة الماجستير لهما علي النتح في النباتات الصحراوية وحصل الاثنان  علي الماجستير عام  1934. واستمر الدكتور أحمد محمد مجاهد في الترقي حتي حصل علي الأستاذية عام 1952 وعين رئيسا لقسم النبات بكلية العلوم جامعة القاهرة  عام 1964. أما الأستاذ الدكتور عبد الحليم بدر منتصر  فقد ظل في قسم النبات بجامعة القاهرة  حتي حصل علي درجة أستاذ مساعد عام   1945  ثم  انتقل وهو أستاذ مساعد  الي  قسم النبات بكلية العلوم جامعة عين شمس ليشغل أستاذ ورئيس قسم بها في عام   1950.وعميدا لكلية العلوم جامعة عين شمس بعد ذلك.

            وسار علي نفس النهج من الدراسات البيئية وعلاقتها باالضغط الإسموزي والنتح الأستاذ الدكتور تادرس منقريوس تادرس الذي تخرج  من القسم عام 1932 وحصل منها علي الماجستير عام 1934 والدكتوراه في عام 1944 واستمر بالكلية حتي ترقي الي  درجة أستاذ مساعد وبعدها أصبح أستاذا بكلية العلوم ، جامعة الإسكندرية  1953.

كما عين  في أوائل الثلاثينيات  الأستاذ محمد حسيب في وظيفة  معيد بالقسم وهو من خريجي مدرسة الزراعة العليا ، وفي العام  الدراسي 1933-1934 عين مدرسا بالقسم. وعمل  حسيب مع  تاكهولم  علي  تأسيس معشبة الجامعة المصرية  (جامعة القاهرة الآن) وهي المعشبة  الآخذة في النمو والتوسع المطرد منذ تأسيسها وهي مقصد للدارسين في علوم التصنيف والفلورة والبيئة من أنحاء الوطن العربي حتى يومنا هذا.  ونشر الأستاذ حسيب أثناء عمله بجامعة القاهرة مؤلفين في مجال البيئة هما: بحثه في موضوع مجتمعات النباتات الملحية ونطاقها في منخفضات صرف مياه المجاري بمنطقة الجبل الأصفر الذي نشر في عام 1945 ، وثانيها مؤلفه الشامل القيم عن توزيع المجتمعات النباتية بين مختلف المناطق النباتية بالقطر المصري والظروف البيئية التي تحكم ذلك التوزيع ، وهو الذي نشر في عام 1951 . أما المؤلف الثالث فهو  في علم التصنيف عن دراسته  المونوجرافية للفصيلة القرعية في مصر التي نشرها في عام  1938. ثم انتقل الأستاذ حسيب إلى جامعة عين شمس بعد إنشائها في عام 1950 ، وتخصص في قسم النبات بتلك الجامعة لتدريس الفلورة والتصنيف.

وبدأ بعد ذلك أفرع أخري من علم البيئة علي يد النابهين من خريجي قسم النبات ولعل أكثرهم شهرة في هذا الصدد الأستاذ الدكتور محمد عبد الفتاح القصاص والذي حصل علي البكالوريوس عام 1944 ثم الدكتوراه من جامعة كمبريدج عام 1950. وترقي في الدرجات إلي أن أصبح  أستاذ كرسي النبات التطبيقي في جامعة القاهرة عام 1966. إلي أن تولي رئاسة قسم النبات بكلية العلوم جامعة القاهرة عام 1970. وتركزت دراسات الدكتور محمد عبد الفتاح القصاص ومدرسته بالأساس علي البيئات الصحراوية وخصائص المجتمعات النباتية وعلاقتها ببيئاتها وخاصة في الصحراء الشرقية. ومع بداية عقد الخمسينات اهتم الأستاذ الدكتور عبد الرحمن أمين الذي عين معيدا عام 1944 وحصل  درجة أستاذ عام1967 . وقد إهتم  بدراسة العلاقات المائية للنباتات الصحراوية   والإنبات.  وتبعه في ذلك الأستاذ الدكتور كمال الدين حسن البتانوني الذي تخرج  من القسم عام 1956. وحصل علي  درجة  أستاذ عام 1974. وتقلد بعد ذلك رئاسة مجلس  قسم النبات بكلية العلوم جامعة القاهرة  في عام  1988. ثم وكيلا للكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بعد ذلك. ,أنشأ مدرسة علمية في الفروع المختلفة لعلم البيئة النباتية ونشر العديد من الكتب الثقافية والمتخصصة وقد حصل علي درجة دكتوراه العلوم عام 1985. وتبع هذا الجيل جيل من الأساتذة الذين حملوا راية التخصص وهم: الأستاذ الدكتور   أحمد كامل حجازي (أستاذ 1998)   والأستاذ الدكتور   جمال محمد فهمي (أستاذ 2000)  و الأستاذ الدكتور   كمال محمد زايد (أستاذ  2001 ) والأستاذ الدكتور   نادية عبد المنعم الصواف (أستاذ 2006). ومن الأساتذة المساعدين كلا من: الدكتورة  فايزة عبد الحميد مرعي  و الدكتورة ثناء عبد الجليل إبراهيم  والدكتورة هويدا عماد.  وفي درجة مدرس الدكتورة أمال أحمد إبراهيم و الدكتور عبد الرحمن حسين والدكتورة سامية فتحي والدكتور عبد المجيد الفقي والدكتورة حنان فاروق قابيل والدكتور حسين فراج مصطفي.

3- الفطريات

حصل الأستاذ  يونس سالم ثابت علي دبلوم الزراعة العليا في عام 1921. ثم علي بكالوريوس العلوم من جامعة لندن عام 1925. كما عين أستاذا مساعد بكلية العلوم بجامعة فؤاد الأول 1943. ثم أستاذا للنبات وعميدا لكلية الزراعة جامعة  الإسكندرية  1946. واهتم يونس سالم ثابت بفطريات التربة المصرية  ونشر العديد من البحوث في مجال عزل وتعريف الفطريات.

وجاء بعد الأستاذ  يونس سالم ثابت  الأستاذ الدكتور  مصطفى عبد العزيز  الذي حصل علي بكالوريوس العلوم الدرجة الخاصة في النبات من الجامعة المصرية عام 1934 وعين معيدا بالقسم في نفس السنة.  وأصبح أستاذ كرسي الميكروبيولوجيا في جامعة القاهرة  عام 1957. و أسس مدرسة علمية كبيرة في مجال دراسة أمراض الذبول وعلاقة العائل بالطفيل في نواحي الأيض المختلفة ، وتبعه الأستاذ الدكتور قيصر نجيب  الذي حصل علي البكالوريوس عام 1942 ثم عين في نفس العام معيدا بالقسم و حصل علي الأستاذية عام 1973.

وفي عام 1943 حصل مصطفى كمال طلبه على بكالوريوس العلوم من قسم النبات وعُين معيدا بالقسم في نفس العام. ثم  حصل على الدكتوراه من الكلية الملكية بلندن 1949 وعند عودته عُين مدرسا للميكروبيولوجي بقسم النبات وتعتبر هذه بداية مدرسة الميكروبيولوجي للأنواع المختلفة بالقسم. وقد حصل علي الأستاذية عام   1969.  وعمل جنبا إلي جنب أساتذة لهم مدارس معروفة في نفس التخصص و هم:  الأستاذ الدكتور  محمد ابراهيم نجيب الذي عين معيدا بالقسم في   عام 1946 و حصل علي  دكتوراه العلوم عام 1968 و أستاذ في عام  1971 ثم   رئيسا للقسم بعد ذلك, الأستاذ الدكتور قيصر نجيب صالح (أستاذ 1973) , الأستاذ الدكتور عبد العزيز سلامة ( أستاذ 1973) والذي عين بعد ذلك رئيسا للقسم ووكيلا للدراسات العليا بالكلية,  و الأستاذ الدكتور محمد  سامي الأبيض  ( أستاذ 1979) ثم أصبح رئيسا لقسم النبات في عام 1994 الي عام 1997.  و الأستاذ الدكتور محمد إبراهيم أحمد علي (أستاذ  1979) ثم تولي رئاسة القسم من عام 1997 الي 1998 و بعد ذلك  رئيسا لقسم النبات بفرع الجامعة ببني سويف. و الأستاذة الدكتورة زينات كامل محمد  (أستاذ  1987) , الأستاذ الدكتور إسماعيل محمد كامل (أستاذ  1990 )  ثم وكيلا للكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بعد ذلك, و الأستاذة الدكتورة فوزية عبد الفتاح سيد (أستاذ  1993) والأستاذ الدكتور حسن سيد حسن عتابي (أستاذ 2001) , الأستاذ الدكتور تهاني محمد عبد الرحمن (أستاذ  1992) ثم وكيلا لدراسات العليا بالكلية بعد ذلك , الأستاذ الدكتور سلامة أبو اليزيد عوف (أستاذ 1999) , الأستاذة الدكتورة ماري صبحي (أستاذ 1999) , الأستاذة الدكتورة عصمت علوي علي علوي (2000) , الأستاذ الدكتور أحمد محمد شلبي (أستاذ 2005) , الأستاذ الدكتور إيمان فتحي شرف (أستاذ2006 ), الأستاذة الدكتورة أماني حسن أبو الليل (أستاذ 2007 ) .

والأساتذة المساعدون: الدكتورة ناهد زكريا هيكل و الدكتور  محمد عبد المقصود رزق و الدكتور طارق عبد الموجود عبد المطلب و الدكتور محمد عز الدين عبد الحليم. وفي درجة مدرس:  الدكتورة إقبال سامي يسى  - والدكتورة سعاد جودة  و الدكتورة فادية فهمي عبد الحليم, و الدكتورة أمال السلحدار - الدكتور محمد حافظ محمود - الدكتورة نجوى عبد الحميد ثروت - الدكتورة نيفين صالح جويلي - الدكتور محمد عويس أحمد - الدكتور  خالد فوزي الياسرجي - الدكتور محسن أبو العلا حمادة - الدكتورة داليا محمد ابراهيم.

4- فسيولوجيا النبات 

بدأ تاريخ فسيولوجيا النبات في قسم النبات علوم القاهرة  بعودة الدكتور   حسين سعيد من بعثته الدراسية للحصول على دكتوراه الفلسفة من جامعة كمبريدج بالمملكة المتحدة  عام 1938 .كما حصل علي دكتوراه العلوم من جامعة كمبردج.  و بعد عودته دعم التعاون العلمي بين قسم النبات  كلية العلوم وكلية الزراعة ووزارة الزراعة مستهدفاً الحد من استيراد بعض المواد والاستعاضة عنها ببدائلها المحلية ، وكانت البداية حين أمكن استخلاص صبغة نباتية تكسب (الزبد) لونه الأصفر المعروف . وبعد بضع سنوات من التجارب المستمرة أمكن استنباط نوع جديد من القطن يجمع بين وفرة المحصول (مثل الاشموني) وجودة صفات التيلة (مثل الكرنك) ، ونال المرحوم الدكتور حسين سعيد عن ذلك البحث جائزة من الملك فاروق الأول عام 1950 وشغل مناصب عديدة منها رئاسة قسم النبات وعميدا للكلية.

ثم تلا ذلك الأستاذ الدكتور أحمد إبراهيم  خليل  و الأستاذ الدكتور حسين أمين فوزي ، إذ حصل علىالبكالريوس عام 1940 ودرجتي الماجستير ودكتوراه الفلسفة في التحولات الكربوهيدراتية في جذور الجزر تحت إشراف الأستاذ الدكتور حسين سعيد والجدير بالذكر أن الأستاذ الدكتور حسين أمين فوزي حصل علي الأستاذية عام  1962أما  الأستاذ الدكتور أحمد إبراهيم  خليل فقد حصل علي    الأستاذية عام 1965. وعين وكيلا للكلية للدراسات العليا ثم عميدا لكلية التربية فرع الجامعة بالفيوم.

 

وتلا هذا الجيل جيل آخر من العلماء منهم الأستاذ الدكتور أحمد الباز يونس الذي عين معيدا بالقسم 1952 ثم أستاذا عام 1970. وقد نقل بعد ذلك الي جامعة المنصورة وأصبح أستاذا للفسيولوجي  ثم عميدا  للكلية.

وتخرج من القسم في عام 1950  الأستاذ الدكتور الحسيني يوسف   الذي سافر  إلى النمسا في مهمة عملية ليفتح بعد عودته مجال الدراسات الهرمونية في النباتات الراقية أثناء الكمون والإنبات . وقد حصل سيادته علي الأستاذية عام 1972. وعين بعد ذلك وكيلا للكلية للدراسات العليا والبحوث. وتخرج في نفس الدفعة الدكتور كامل صديق إبراهيم الذي حصل علي البكالريوس عام 1950 و أستاذ مساعد عام 1968.  

و في نفس المجال البحثي جاء الأستاذ الدكتور عبد الحميد طلعت حجازي الذي انتقل بعد حصوله على درجة دكتوراه الفلسفة من جامعة القاهرة إلى المركز القومي للبحوث لينشئ به معملاً متخصصاً في مجال الفسيولوجيا التطبيقية هناك. وتبعه في نفس التخصص  الأستاذ الدكتور عبد الوهاب السيد حرحش (أستاذ 1975) . و الأستاذة الدكتورة محاسن قناوي  (أستاذ 1985).  و الأستاذ الدكتور محمود محمد جبر (أستاذ 1988) , الأستاذة الدكتورة ميمونة كرد ( أستاذ 1995), الأستاذة الدكتورة سلوى عبد الموجود (أستاذ 1996) , الأستاذة الدكتورة شاهيناز الوكيل ( أستاذ 1998) الأستاذة الدكتورة علية عبد الخالق (أستاذ 2000). وفي درجة استاذ مساعد كل من:    الدكتور  مصطفى أحمد شكيب و الدكتورة فاتن عبد الحميد الدالي. وعلى درجة مدرس كل من: الدكتورة سعاد جودة محمد , الدكتورة منى الحسيني عليوة و الدكتورة منى حسن سليمان , الدكتورة هناء البدوي أحمد و الدكتور وليد محمود محمد.

5-  الخلية والوراثة

بالرغم من أن الأستاذ جونار تاكهولم (السويدي الجنسية) والذي عين أستاذاً  بالقسم عام 1925   كان متخصصا في علم السيتولوجي إلا إن وفاته المبكرة كما أسلفنا الذكر حالت دون إرساء لقواعد هذا العلم. وقد دعي  الدكتور لوتسي الهولندي الجنسية الي القسم ليعمل أستاذا زائرا لوراثة النبات في العام الدراسي1930-1931.  ويؤرخ لبداية إسهام العلماء المصريين بكليات العلوم في علم الخلية  بتعيين السيد / أحمد عفيفي معيداً بالقسم عام 1934 و مدرسا عام    1935. وتبع أحمد عفيفي الأستاذة الدكتورة فاطمة حسين التي حصلت علي  درجة الدكتوراه عام 1949 بعد عودتها من  بعثة تعليمية إلى بريطانيا عام 1945. وحصلت علي درجة أستاذ عام 1967. ثم جاء  بعد ذلك  الدكتور  محمد جمال الدين حسين  الذي حصل علي درجة أستاذ مساعد  و كذلك الدكتورة  كريمة شلبي منصور. وفي  درجة مدرس كل من الدكتور نبيل محمد بركات والدكتور طارق يحيى سليمان قابيل.

6- الطحالب 

كان الرائد الأول في هذا المجال بعلوم القاهرة هو الأستاذ أحمد عبد اللطيف النيال والذي  تخرج من مدرسة الزراعة العليا ثم عين  في درجة مدرس بقسم النبات بكلية العلوم في العام الدراسي 1928- 1929. وظل بكلية العلوم الي أن حصل علي الأستاذية  ثم عين بعد ذلك عميدا للمعهد الزراعي العالي بشبين الكوم.  وتخصص أحمد عبد اللطيف النيال في دراسة   طحالب المياه العذبة ، وكذلك الطحالب التي تعيش في التربة. وأستمر الاهتمام بدراسة طحالب مياه النيل في منطقة خزان أسوان وكذلك بالقرب من القاهرة بعد عودة الأستاذ الدكتور جمال الدين عابدين من بعثته بإنجلترا سنة 1949.  وفي عام 1957 تخرجت الأستاذة الدكتورة عيشة ياسين العيوطي من القسم وعينت فيه معيدة ثم حصلت علي درجة أستاذ بالقسم  عام 1980. وإهتمت بتصنيف  الطحالب وخاصة الطحالب الأرضية وتوزيعها  تأثير العوامل البيئية عليها. وجاء بعد ذلك الأستاذ الدكتور إمام قبيه. الذي تخرج من القسم  عام 1963 وظيفة أستاذ  عام 1985. وإهتم بدراسة الطحالب البحرية ثم طحالب المياه العذبة والمالحة والتربة بعد ذلك. كما شغل منصب وكيل الكلية لشئون الطلاب والتعليم و وكيل الكلية للدراسات العليا. كما أسس مدرسة علمية  في هذا المجال ضمت كل من: الأستاذة الدكتورة عفت فهمي شبانة (أستاذ 1994) والتي تشغل وظيفة رئيس مجلس قسم النبات حاليا و الأستاذة الدكتورة زينب خليل إبراهيم (أستاذ 1997)و الأستاذة الدكتورة فاطمة الزهراء توفيق (أستاذ 2005 ). وفي درجة أستاذ مساعد الدكتورة  ثناء محمود شنب   والدكتورة سكينة توفيق عبد الغني . ثم على درجة مدرس الدكتور محمود سامي حمودة والدكتور خالد محمد أبو عيشة والدكتور هدى حامد سنوسي.

7- البكتريا

كان  علم البكتريا يُدرس كفرع مستقل معروف بذاته  في قسم النبات بواسطة أعضاء هيئة التدريس ومنهم  الأستاذ الدكتور مصطفي عبد العزيز والأستاذ الدكتور مصطفي طلبه والأستاذة الدكتورة جوزفين كامل إسكاروس  إلي أن عينت الأستاذة الدكتورة درية علي زكي كأول من حصلوا علي الدكتوراه في البكتيريا وذلك عام  1971.  وحصلت على درجة الأستاذية عام 1984. وأسست مدرسة للبكتيريا في القسم بإشرافها ضمت كل من:  الدكتورة نجوى مرسي و الدكتوره نجوى عاطف  والدكتور  مجدي السعيد جاد في درجة أستاذ مساعد. ومن حملت الدكتوراه كل من:  الدكتور مراد صفي الدين أبو العز والدكتور  يوسف محمد إمام.  ومن الجدير بالذكر إن  كل من الدكتور أحمد محمد شلبي و الدكتور  محمد عز الدين عبد الحليم قد حصلا علي درجات الماجستير في علم البكتيريا ثم  تخصصا بعد ذلك في دراسة الفطريات.  

كما تتلمذ الدكتور يسري صالح في الماجستير علي يد الأستاذ الدكتور سامي الأبيض في رسالة الماجستير علي البكتيريا ثم بعث الي روسيا ليحصل علي الدكتوراه في نفس التخصص وعين على درجة مدرس بالقسم ثم أصبح أستاذا للبكتيريا عام 1991 ثم رئيسا للقسم من 2004 – 2007.

8- الفيروسات

كان  ترسيخ هذا الفرع كتخصص دقيق من تخصصات علم النبات المختلفة – قد تم بعودة الأستاذ الدكتور مصطفى كمال طلبة لقسم النبات بكلية العلوم بجامعة القاهرة سنة 1949 وتأسيسه لمدرسة علمية في فسيولوجيا الكائنات الدقيقة ، وتعيين الأستاذة الدكتورة/ جوزفين كامل اسكاروس كأول متخصصة في الفيروسات بالقسم . والتي عينت معيدة بالقسم عام 1951 وحصلت علي الأستاذية عام  1973 كأول متخصص في علم الفيروسات. وكونت مدرسة علمية في التخصص بالقسم وهم  الأستاذة الدكتورة هالة مصطفي حبيب (أستاذ1985 ) والتي شغلت منصب رئيس مجلس القسم بعد ذلك, و الأستاذة الدكتورة محاسن حسن اسماعيل (أستاذ1999), و الأستاذ  الدكتور  السيد طارق عبد السلام (أستاذ 2004) , وفي  درجة مدرس الدكتورة مها محمد الخازندار.

 
   

نظام الدراسة بالقسم حاليا

طبقا لنظام الساعات المعتمدة

متطلبات الحصول علي درجة البكالريوس

مدة الدراسة لنيل درجة البكالوريوس فى العلوم أربع سنوات جامعية على الأقل طبقا للمادة 48 من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات، وتحقق هذه المدة أربعة مستويات دراسية ويشمل المستوى الواحد فصلين دراسيين أولهما فى الخريف ، والآخر فى الربيع يفصل بينهما عطلة نصف العام . ويسمح للطالب الذى تمتد فترة دراسته أكثر من أربعة سنوات أن يتخرج، إذا حقق متطلبات التخرج فى أى من هذين الفصلين .

أولا : يتكون الفصل الدراسى المعتاد من سبعة عشر أسبوعا موزعة على النحو التالي :  

أ-     فترة التسجيل مدتها أسبوع واحد .

ب-   فترة الدراسة تمتد أربعة عشر أسبوعا .

ج-   فترة الإمتحانات فى نهاية الفصل، مدتها أسبوعين .

و يجوز لمجلس الكلية أن يوافق على فتح فصل دراسى صيفى مكثف مدته 6 (ستة) أسابيع يسجل فيه فقط الطلاب الراسبون بحد أقصى 8 ساعات معتمدة .

  توزع الساعات التدريسية المطلوبة  لنيل درجة البكالوريوس:

يتطلب الحصول علي البكالريوس  146 ساعة معتمدة على الأقل،ً توزيعها كما يلي:

1- متطلبات الجامعة : 8 ساعات معتمدة توزع على النحو التالي :

2 ساعة معتمدة فى دراسة الحاسب الآلي .

2 ساعة معتمدة فى دراسة اللغة الإنجليزية .

2 ساعة معتمدة فى دراسة حقوق الإنسان .

2 ساعة معتمدة فى الدراسات الإنسانية فى أحد المقررات الآتية :

مبادئ الإدارة والمحاسبة- ثقافة إسلامية- لغة عربية- مبادىء القانون وقانون المهنة – ثقافة بيئية – تاريخ وفلسفة العلوم .

2- متطلبات الكلية : 30 ساعة معتمدة تقع جميعها فى المستوى الأول وتشمل :

18 ساعة معتمدة موزعة بالتساوي على كل من مقررات الكيمياء والفيزياء والرياضيات.

12ساعة معتمدة موزعة بالتساوي على اثنين من المقررات التالية:

جبر–­  إحصاء رياضى- ميكانيكا - مبادئ برمجة - علم النبات – علم الحيوان - جيولوجيا - علم الحشرا ت وصحة البيئة – بيولوجـيا - فلك وعلوم فضاء – فيزياء حيوية – جيوفيزياء

3- متطلبات التخصص:  

أ- متطلبات التخصص لنيل درجة البكالوريوس الخاص (تخصص منفرد) هى 108 ساعة معتمدة يحددها القسم التابع له مادة التخصص المنفرد .

ب- متطلبات التخصص لنيل درجة البكالوريوس العام (تخصص مزدوج) هى 108 ساعة معتمدة بواقع  54 ساعة معتمدة فى كل من فرعى التخصص المزدوج يحددها كل من القسمين المعنيين .

جـ- يؤدى كافة طلاب الكلية بعد إجتيازهم 72 ساعة معتمدة تدريبات تطبيقية لمدة 6 أسابيع فى شركات أو مصانع أو هيئات ذات صلة بالتخصص أو بالكلية إذا تعذر إيجاد موقع خارجها وذلك بدون إحتساب ساعات معتمدة . ويختار المرشد الأكاديمي الوقت المناسب للتدريب خلال الأجازات الصيفية .  و يسمح للطالب بالتسجيل فيما لا يقل عن 14 ساعة ولا يزيد عن 18 ساعة معتمدة لكل فصل دراسى.

 

 

نظام التقييــم

أولا : يتم تقييم امتحان كل مقرر من 100 (مائة) درجة .

ثانياً : يتم تقييم الطالب فى المقررات النظرية والعملية بناءً على العناصر التالية:

أ- فى حالة المقررات النظرية فقط : أعمال فصلية (درجاتها 40% من الدرجة الكلية للمقرر) وتشمل إختبارات دورية 20% وإمتحانات نصف الفصل 20%، وترد أوراق إجابات إختبارات الأعمال الفصلية إلى الطلاب بعد تصحيحها . وإمتحان نهائي درجته 60% من الدرجة الكلية للمقرر، ويعقد فى الأسبوعين الأخيرين من الفصل الدراسى بموجب جدول تعده إدارة شئون الطلاب ويقره مجلس الكلية ويعلن على الطلاب مع التسجيل فى بداية الفصل الدراسى.

ب- فى حالة المقررات العملية فقط يخصص 80% من درجة المقرر للتقويم المستمر خلال الدروس العملية فى الفصل الدراسى ، 20% من درجة المقرر للإمتحان النهائى

ج- فى حالة المقررات التى تشتمل على دراسة نظرية ودراسة عملية تقسم الدرجة الكلية بنسبة : 10% من درجة المقرر للأعمال الفصلية ، 30% للدراسة العملية و 60% للإمتحان النهائى .

د- تكون الإمتحانات الفصلية والنهائية للمقرر من خلال لجنة مشكلة من القائمين بتدريسه، ويتولى منسق المقرر تنظيم الإمتحانات الفصلية وإعداد أوراق أسئلة الإمتحانات و يعتبر الطالب الغائب فى الإمتحان النهائى غائباً فى المقرر .

هـ- تمنح مرتبة الشرف للطالب الذى يحصل على معدل تراكمي 00ر3 أو أكثر عند التخرج بشرط ألا يكون قد رسب فى أى مقرر دراسي خلال تسجيله فى الكلية (أو فى الكلية المحول منها). 

 

يطرح القسم مقررات علم النبات لطلاب الشعب الآتية :-

1- كيمياء/نبات  (ك/ن)              4- كيمياء/حيوان  (ك/ح)

2- كيمياء/ ميكروبيولوجيا  (ك/ميك)         5- فيزياء حيوية  (بف)

3- كيمياء/كيمياء حيوية  (ك/كح)  6- جيولوجيا (ج)



Main menu 2

Test | by Dr. Radut